نصيحة للأم الجديدة

فريق أحلى حياة

إذا وجدت أنك بعد مرور بضعة أسابيع لم تشعري برابطة أقوى تجاه طفلك وأنك لست مرتاحة معه مقارنة مع اليوم الأول، أو إذا شعرت بغربة إزاءه أو استياء منه، عليك التحدث حينها مع طبيبك. يعدّ اكتئاب ما بعد الولادة مرضاً حقيقياً وقد يتسبّب في تأخير عملية تكوين الرابطة الوثيقة، ومن الأفضل أن تطلبي مساعدة طبيبك في أسرع وقت ممكن.