نصائح صحية في فترة الطمث (الدورة الشهرية)

صورة فريق أحلى حياة
نصائح صحية في فترة الطمث (الدورة الشهرية)

تعتبر فترة الطمث، أو كما تعرف بإسم الدورة الشهرية، من التغيرات الفسيولوجية الأساسية التي تطرأ على جسم الفتيات، بمجرد الوصول إلى سن البلوغ، والذي يتراوح عادة بين 12 – 16 سنة. وتنشأ تلك الفترة نتيجة لحدوث تغيرات هرمونية، تحدث مرة كل أربعة أسابيع تقريبا، ولا سيما هرموني الإستروجين والبروجيسترون .

ومن المعروف أن أحد المبيضين ( أو كلاهما) الموجودين في جسم كل أنثى، يقوم بإنتاج بويضة ناضجة مرة كل شهر، بالتبادل مع المبيض الآخر، وإذا لم يتم إخصاب هذه البويضة، يبدأ دم الحيض في النزول، والذي يتكون بصورة أساسية من تلك البويضة الناضجة بعد إنحلالها، بالإضافة إلى إنحلال الطبقة الخارجية المبطنة للرحم، والتي يتم إنحلالها وتغييرها مرة شهريا، مالم يحدث الحمل.

ومن الملاحظ أن العديد من السيدات يشكون من آلام بالبطن، تتراوح في شدتها وقوتها من سيدة لأخرى، والتي تبدأ قبل الدورة الشهرية بأيام معدودة، أو حتى مع بدايتها، وهو أمر فسيولوجي ومعتاد تماما، لكن تكمن المشكلة في تعامل البعض مع تلك الحالة، واعتبارها أمرا مرضيا.

في البداية لابد أن نؤكد أن أغلب من يعانين من هذا الأمر فتيات لم يتزوجن بعد، لذا وجب علينا أن نشير إلى أن معظم هذه الحالات يمكن علاجها من خلال إعطائها مسكن ومضاد للتقلصات. كما ينبغي أن نؤكد أن تلك الحالات تختفي تماما بمجرد الزواج أو خلال 1- 3 سنوات من الزواج. أما بالنسبة للمتزوجات اللاتي يعانين من تلك المشكلة، فينصح بالإبتعاد عن أى موانع حمل هرمونية (كالأقراص أو الحقن)، واستخدام أية وسيلة أخرى بديلة، مثل اللولب على سبيل المثال.

ومن المعتقدات الخاطئة المنتشرة في هذا الشأن، إعتقاد قطاع عريض من الناس، أن الاستحمام في تلك الفترة أمر ضار جدا، وهو أمر عارٍ تماما عن الصحة، فالعكس هو الصحيح، إذ يفضل أخذ حمام دافئ يوميا، حيث أن هذه الإفرازات قد تؤدي إلى حدوث عدوى، ولاسيما أن مستوى المناعة بالجسم، ينخفض إلى حد كبير أثناء فترة الحيض.

وينصح بالتقليل قدر الإمكان من السوائل أو الأطعمة ذات المحتوى العالي من الملح، حيث أن هذه الأطعمة قد تؤدي إلى تورم الجسم وانتفاخه، ولاسيما أن الجسم في تلك الفترة يميل إلى حبس الماء والسوائل داخل الجسم. وعلى نفس السياق يفضل التركيز على الفواكه والخضروات الطازجة، ولاسيما ذات المحتوى العالي من الألياف الغذائية.

 

وينصح أيضا بشرب كوبين إلى ثلاثة أكواب يوميا من شاي القرفة، الميرمية، والزنجبيل، لما فيهم من فائدة كبيرة، إذ تعمل هذه المشروبات بطريقة طبيعية على تنظيف الرحم والتخلص من الدم الفاسد بسرعة أكبر.

وختاما، يمنع منعا باتا، حمل الأشياء الثقيلة أو ارتداء الكعب العالي، إذ أشارت الدراسات الطبية الأخيرة إلى وجود علاقة بين وضع حمل بدني زائد على منطقة أسفل الظهر (كما في حالة حمل الأشياء الثقيلة، أو ارتداء كعب عالٍ بصورة مبالغ فيها) وحدوث إنعكاس لوضع الرحم، بدرجات مختلفة ومتفاوتة.

 

0
لا يوجد تصويت بعد