مشكلة إعادة اكتساب الوزن المفقود Yo Yo Dieting

صورة استشارية التغذية تهاني الجزازي
مشكلة إعادة اكتساب الوزن المفقود Yo Yo Dieting

دائما نتحدث عن أهمية التخلص من الوزن الزائد والمخاطر الصحية التي تنتج عنه متناسين الأهم من ذلك وهو مشكلة إعادة اكتساب الوزن من جديد.  فمع اقتراب فصل الصيف تبدأ المناسبات والجميع يستعد لتكون أجسامهم رشيقة وأن تبدو عليهم الملابس جميلة وهنا يشد الحزام و تبدأ رحلة البحث عن أي حمية مناسبة أو غير مناسبة صحية أو غير صحية المهم أن نفقد الكيلوات الزائدة بأية طريقة وبأسرع وقت.

وتنتهي المناسبات ويقترب الشتاء وبرده وهنا لا نفكر إلا بشيء واحد ألا وهو كيف نملأ بطوننا بما لذ وطاب بحجة أن  الجسم يحتاج إلى طاقة أكثر، وتزيد الطين بلة الملابس الفضفاضة التي تخفي المعالم فلا يوجد حتى ما يحرجنا وننسى العواقب الوخيمة على صحتنا  فالموضوع لا يتعلق فقط بالجماليات.

ثم يعود الصيف و تبدأ العجلة تدور بين فقدان واكتساب للوزن وهذا ما يعرف ب (yo yo dieting).

هنالك سؤال يجب أن نسأله لأنفسنا:

هل من مضار لفقدان وإعادة اكتساب الوزن؟

هناك أكثر من جانب علينا أن نوضحه لنستطيع الإجابة عن هذا السؤال:

عندما تفقد من وزنك كيلوات من الممكن أن يكون الوزن المفقود دهون وعضلات خاصة عند اتباع الحميات العشوائية غير المناسبة، والتي تعدك بفقدان سريع للوزن لكن للأسف يكون معظم النزول من العضلات وليس الدهون.

وفي حال معاودة اكتساب الوزن  فإن الدهون تكون أسرع بالعودة من العضلات ونقص العضلات يشعرنا بحاجة أكثر للطعام أي شهية أكبر وبالتالي تراكم للدهون وهذا يفسر شعور عدم السيطرة ما بعد نزول الوزن.

إن خسارة بضعة كيلوات من وزنك الحالي يؤدي إلى نتائج إيجابية على صحتك، التهابات أقل، تحسن بمشاكل القلب، ومقاومة الإنسولين، حتى الجين المسؤول عن تضخم القلب يتعطل بنزول الوزن، لكن للأسف الفرحة لا تكتمل عند إعادة اكتساب الوزن المفقود. وأوضح العلماء أن مضار ذلك غير واضح للآن على المدى البعيد.

أما عن مشكلة نزول الوزن السريع وشعورك بأنك مرتبط بوقت محدد لهذا النزول كاقتراب مناسبة مهمة أو تحديد رقم محدد يجب أن تصل إليه هذا بحد ذاته يؤثر بشكل سلبي عليك، والسبب هو أن التوتر بحد ذاته بأنك محدد بوقت قصير يحفز الهرمون المسؤول عن التوتر (الكورتيزول) مما يساعد في تراكم الدهون في منطقة البطن تحديدا و التالي مشاكل صحية أكثر بانتظارك لا قدر الله.

كلما تكررت دوامة نزول وصعود الوزن أكثر وأكثر فإنك تعرض نفسك إلى شعور النهم بسبب الحرمان الذي عشته فتكاد تكون كالمطاطة التي شدت للحد الأقصى الذي يفقدك السيطرة عليها.

وهذه المشكلة نواجهها أكثر عند الأطفال والمراهقين عند اتباع الحميات القاسية ومع ضغط الأهل عليهم بوجوب الوصول للوزن الطبيعي بأسرع وقت تكون النتيجة فشل الحمية و نهم أكثر.

لم يستطع العلماء للآن تفسير ما يحدث في الجسم وفي القلب تحديدا عند إعادة اكتساب الوزن على المدى البعيد لكن الاحتمالات تقول إن ذلك يزيد من فرصة الإصابة بالجلطات والأمراض القلبية المفاجئة.

أما عن مشكلة تكون حصوات المرارة فبات معروفا للجميع أن زيادة الوزن تزيد من احتمالية وجودها و لكن المفاجئ أن لنزول الوزن السريع وإعادة اكتساب الوزن مجددا خاصة لو تكرر ذلك عدة مرات زادت أيضا فرصة تكون هذه الحصوات.

بقي أن نخبرك بما قد يحدث للبكتيريا التي تعيش في أحشائك والتي من وظائفها تسهيل عملية هضم الطعام كما لها تأثير مهم على صحة القلب، ومحاربة الاكتئاب والصحة بشكل عام ، سيحدث تغير في العدد والنوعية عند النزول السريع وإعادة اكتساب الوزن وبالتالي مشاكل صحية أكثر.

رسالتنا لك عزيزي القارئ

إن اتباع الحميات العشوائية غير المدروسة والتي لا تتناسب مع طبيعة جسمك  والتي تعدك بفقدان الوزن السريع والتي لا يمكن إلا أن تبوء بالفشل لعدم قدرتك على الاستمرار بها والدخول في دوامة الصعود والنزول أوما  يدعى ب yo yo dieting ستكون نتائجها سلبية على صحتك حتى لو أمضيت الصيف مخدوعاً بالشكل المؤقت.

لذا لا بد من تحديد أهداف واقعية منطقية تتناسب مع قدرتك وتحملك على تقبل التغيير ولا تنسى أن التدوين يساعد على معرفة ما استطعنا أن نحققه لنضيف فيما بعد أهدافا جديدة كما يمكنك الاستعانة بأخصائيي التغذية لتحديد الحمية المناسبة لك.

0
لا يوجد تصويت بعد