ما هي الألوفيرا

ما هي الألوفيرا

الألوفيرا، أو ما يعرف بالنبات المعجزة

تنمو وبكثرة في المناطق الدافئة والجافة، ويخلط العديد من الناس بينها وبين نبتة الصبار، لكنها في الواقع من فصيلة الزنبق. تبقى رطبة حيث قد تذبل وتموت وتظهر نباتات أخرى مع المحافظة على تغليف مسامها للحول دون فقدان الرطوبة .

يوجد أاكثر من نوع من  نبات الألوة، لكن نبتة الألوة باربادينسيس ميلير ( الألوفيرا ) هي الأكثر استعمالا بسبب فوائدها الطبية .

تشير الوثائق القديمة إلى فوائد الألوفيرا المعروفة منذ قرون، و قد استمرت مزاياها العلاجية والشفائية لأكثر من 5 آلاف سنة .

في عصرنا هذا يميل المستهلكون وحتى المتخصصون إلى العلاجات الطبيعية، التي لا تحتوي على المواد الكيماوية التي تجدها في المواد المصنعة والتي قد تتراكم في الجسم وتسبب الأمراض إذا لم يقم الجسم بالتخلص منها عن طريق الكبد .

عندما تقطع ورقة الألوفيرا وتستخلص منها الهلام السائل من النبتة فهذا الهلام يحتوي على أكثر من 75 مركب  غذائي، و 20 من المعادن، و 18 حامض أميني، و 12 نوع من الفيتامينات.

نبتة الألوفيرا معروفة منذ القدم حيث استعملها الفراعنة المصريين للحفاظ على بشرتهم نضرة ورطبة.

ومن الجدير بالذكر، أنه كلما كان حجم نبتة الألوفيرا أكبر كلما كان الحصول منها على جل الألوفيرا أكبر وبه قيمة أعلى.

 

فوائدها واستخداماتها:

  • لهلام الألوفيرا خاصية مضادة للميكروبات و الالتهابات، ومكوناتها الغذائية تساعد في نمو الخلايا وبالتالي شفاؤها .
  • من خصائص هلام الألوفيرا تخفيف و تسكين الألم بما في ذلك المفاصل .
  • يعتبر مرطب طبيعي للبشرة عند دهنه وسريع الامتصاص عن طريق البشرة .
  • من استخدامات الألوفيرا كمبرد خاصة عند تعرض للحروق، حتى الحروق الناتجة عن الشمس.
  • يساعد في محاربة الشيخوخة والتجاعيد.
  • يستخدم جل الألوفيرا في تحسين الشعر والعناية به ويساعد على الحصول على نعومة ولمعان للشعر.
  • نبتة الألوفيرا دائمة الخضرة طيلة السنة، ويمكن الاستفادة من الهلام طيلة العام.
  • تنتج الألوفيرا على الأقل ستة مواد مكافحة للبكتيريا، العفن، الفطريات، الفيروسات، وهي لا تحتاج لرشها بالمبيدات الزراعية، مما يجعل من منتجاتها منتجات عضوية خالية من مبيدات الرش.

لا تحتاج نبتة الألوفيرا لكميات كبيرة من الماء لريها، وتخزن في السائل بداخلها كمية كبيرة من الماء.

                                                                            اخصائية التغذية : ايناس الفرخ

0
لا يوجد تصويت بعد