كيف تساعد زوجتك على الخروج من حالة التوتر والضغط النفسي

صورة فريق أحلى حياة
كيف تساعد زوجتك على الخروج من حالة التوتر والضغط النفسي

تجدهم في كل محل بقالة، مكتب، ملعب، وعلى بوابة كل مدرسة.

المرأة التي تمسح دموع أطفالها، التي تقدم يوماً بعد يوم مع أو بدون القليل من التقدير، التي تجمع ما بين العمل والأمومة بما تحويه من ليالي قلة النوم والشعور بالذنب، تلك التي تحب زوجها بعنف، والتي تهتم لاحتياجات الجميع عدا نفسها.

هذه هي المرأة التي تحكم العالم بصمت. غالباً، هذه المرأة هي أنت.

أعرف تماما نظرة عينيك الآن. أعرف شعورك عندما تمنحين كل شيء وأنت تشعرين بأنه ليس كافٍ. أعرف شعورك عندما تستيقظين في الصباح وأنت تتسائلين كيف سيمضي هذا اليوم. رجاء اعلمي أنك لست وحيدة.

إلى الأزواج، نحن بحاجة إليكم. نعلم أننا لن نستطيع إكمال المسيرة لوحدنا. عندما نسقط، نحتاج لمن يمسك بنا، ويساعدنا على الوقوف مرة أخرى. نحتاجكم لمسح دموعنا، وأن تحتضنونا بقوة. نحتاج أن تطمنونا عندما تصبح الحياة غير محتملة.

إلى أزواجنا الذين يحبوننا. نعلم أنه من الصعب أن تعرفوا ماذا تعملون. ونعرف أن الكلمات الصحيحة أحيانا يصعب ايجادها. نريد أن نساعدكم لتساعدونا. لقد سألنا نساءً من جميع أنحاء العالم عن أفكار من الممكن أن يقوم بها الزوج لمساعدة زوجته على العودة إلى وضعها الطبيعي عندما تكون مضغوطة جدا ومتوترة. أتمنى أن تكون مفيدة لكم:

  1. كن على دراية بمسؤولياتها

    بغض النظر عن كونها امرأة عاملة أم ربة منزل، هل تعلم ما على زوجتك القيام به طوال اليوم؟ إن لم تعلم، فاسألها. قائمة أعمالها اليومية على الأغلب مليئة بالمهام التي تتعدى وقتها وطاقتها. كن على دراية باحتياجاتها، وتفهم تضحياتها.

    مد يد المساعدة قبل أن تصبح الأمور خارجة عن السيطرة أفضل وقت للبدء بمساعدة زوجتك هو الآن. لا تنتظر حتى تنهار لتعرض عليها المساعدة.

  2. كن عنصرا فاعلا

    تحتاج التربية لشخصين. ويحتاج الزواج لشريكين. والبيت يحتاج اثنين ليديرون شؤونه. كن مشاركا بكل مظهر من حياة عائلتك. العمل صعب، لكن حالتك الوظيفية لا تعفيك من الأعمال المنزلية، ولا التربية، ولا التخطيط لليالٍ رومنسية مع زوجتك.

  3. توقف عن إصلاح مشاكلها

    فقط استمع. هذا كل ما هو مطلوب. وإنك احتاجت منك عرض حلول، فسوف تطلب منك ذلك بصراحة.

  4. احتضنها

    اشغل أطفالك بعيداً عنكم، وخذ زوجتك بأحضانك، أخبرها كم تحبها. ضمها بعطف واتركها تبكي على كتفك. طمنها بأفضل طريقة تعرف أنها تنجح معها.

  5. دعها تتكلم بقدر ما تريد

    أحيانا، أفضل طريقة لترتاح المرأة هي التعبير عن كل ما يجول بخاطرها. دع زوجتك تتكلم عن كل مشاعرها ومشاكلها. أظهر تعاطفك. استمع باهتمام. اسأل. كن مشاركاً لها في المحادثة.

  6. كن شريكا

    الزواج هو التزام بمشاركة الحياة. لحمل كل من الزوجين هموم الآخر. للبكاء سوية. ولدعم شريك الحياة في الأوقات الصعبة. الزواج يعني أن تكون حبيب وصديق الآخر. لستم مجرد شخصين تعيشون معا. أنتم وحدة جميلة مكونة من شخصين أخذوا على عاتقهم أن يحب كل منهما الآخر للأبد.

  7. أعطها الأمل

    شجعها. دعها تعرف ما تحب فيها. ساعدها لترى الوجه الحسن في كل موقف. وتجنب أن تكون ناقداً أو سلبيا. عندما تسقط للقاع، كن الرجل الذي ينتشلها، ويكون من يعيد الأمل والنور إلى حياتها.

  8. كن مفيداً

    تعلم فن البحث في المنزل عن الاشياء التي تنتظر من يفعلها. هل هنالك صحون في المجلى؟ هل هنالك شيء معطوب بحاجة لتصليح؟ لا تنتظر أن يطلب أحد منك ذلك. بادر بالعمل!

    أعطها يوما كاملا لنفسها لا شيء أفضل من جلسة منكير وبدكير وقصة شعر جديدة، مساج وملابس جديدة. دعها تنام، تأخذ حماما ساخنا، وتقضي بعض الوقت بهدوء لوحدها. ادعمها، وأنجز مهامها لذلك اليوم، ليكون بإمكانها العناية بنفسها.

  9. إدع لها

    وأنت في صلاتك، ناجي الله طالبا منه العون في أن تكون زوجا أفضل. اطلب من الله أن يطمنها ويكون عونا لها.

  10. اسألها عما يمكن أن تعمل للمساعدة

    زوجتك تعلم ما تحتاج لتخرج من حالة التوتر والضغط التي تشعر بهما، لذلك ببساطة اسألها. ستقدر ذلك أكثر مما تتخيل. لأنها تحبك، وهي ممتنة كل يوم لما تفعله من أجلها.

0
لا يوجد تصويت بعد